منذ 3 ساعات و 43 دقيقه
  منع مدير مكتب الرئيس اليمني هادي الإخونجي المدعو عبدالله العليمي أعضاء جمعية معاقي البعض أصيبوا نتيجة الحرب بمحافظة شبوة من الدخول لمقابلة الرئيس هادي لشرح همومهم بعد ان ظلو يترددون على بوابة قصر المعاشيق لأربعة أيام متوالية.   ويقول أحد المعاقين رفض الكشف عن اسمه أن
منذ 3 ساعات و 48 دقيقه
  لن يُهزم الحوثي ولن تُحرر مدن الشمال من قبضته طالما قوى الشمال بقطبيها الإصلاحي والمؤتمري تحشد جيوشها وتتسابق على بناء معسكرات في الجنوب تاركة الشمال للحوثي وموكلة تحرير مدنها  لجيوش جنوبية بمعية التحالف العربي.   إن أراد التحالف انتزاع الشمال من قبضة الحوثي فعليه
منذ 4 ساعات و 13 دقيقه
  أكدت مصادر" عدن تايم" أن رئيس الوزراء احمد بن دغر نقل كافة أفراد أسرته إلى الرياض، استباقا لقرار الإطاحة المرتقب بحكومته. وقالت مصادر عاملة في مطار عدن الدولي للصحيفة أن بن دغر لدى مغادرته السبت الماضي، على متن الطائرة الرئاسية اصطحب كافة أفراد اسرته وامتعتهم، كخروج
منذ 4 ساعات و 25 دقيقه
  اغتال مسلحون مجهولون إمام مسجد في المعلا بالعاصمة عدن بعد مغرب اليوم السبت. وذكر شهود عيان أن الشيخ محمد راغب بازرعة امام وخطيب مسجد عبدالله عزام بالمعلا لقي مصرعة برصاص مسلحين على سيارة هايلكس ولاذوا بالفرار. وشهدت العاصمة عدن الاسبوع الماضي أكثر عمليات الاغتيالات حيث
منذ 8 ساعات و 24 دقيقه
  بعد أربع سنوات عجاف على تحرير مدينة عدن وباقي المحافظات الجنوبية يخرج علينا الرئيس بخطاب تخديري لدغدغة عواطف شعبه الساذج , الذي يبحث دائما عن بعض الأحلام أو الأوهام ليعيش بها لبعض الوقت لينسى واقعه الكارثي المؤلم . لم يتطرق الرئيس لمعضلة شحة مياه الشرب في عدن وهي سابقة
اخبار المحافظات

لغز أزمة الوقود بمناطق الشرعية وتوفرها بمناطق الانقلاب

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - عدن
الجمعة 15 سبتمبر 2017 08:33 صباحاً

 

تثير أزمة المشتقات النفطية المتكررة في المحافظات المحررة مع توفرها في مناطق الانقلابيين الكثير من التساؤلات حول الأسباب وما وراء الأزمة التي يدفع ثمنها المواطنون.

وعادت التساؤلات وفق مصادر "اليمن العربي"، مع الأزمة التي شهدتها عدن مؤخراً والتي شهدت انقطاعات متفرقة للتيار الكهربائي بسبب غياب المشتقات النفطية عن محطات توليد الكهرباء.

ولا تقتصر الأزمة على المشتقات المخصصة لتشغيل المحطات التوليدية للكهرباء بل تمتد إلى محطات الوقود الخاصة بالتعبئة من قبل المواطنين، رغم الحلول من حين لآخر.

 

وفي هذا الصدد، تقول مصادر محلية لـ"اليمن العربي"، إن السبب في توفر المشتقات النفطية بمناطق الانقلابيين وأزمة توفرها في مناطق الشرعية في بعض الأحيان يعود للعديد من الأسباب، من أبرز الصراع في النفوذ بين الموردين والقيادات المحلية.

وتربط المصادر الأزمة بموردين كرجل الأعمال صاحب النفوذ أحمد العيسي وآخرين مثلما أن التجار يتهمون الحكومة والأجهزة المحلية بوضع عراقيل، لكن المصادر تقول إن الصراع حول النفوذ على توريد النفط وغيرها من القضايا هي السبب الرئيسي للأزمة.

 

ومن جانب آخر ترجع المصادر التوفر في مناطق الانقلابيين إلى الارتفاع بالأسعار ونفوذ الحوثيين والفوائد التي يقومون بجنيها من وراء توريد النفط وبيعه بأسعار مرتفعة مقارنة بالشراء.

إلى جانب ذلك لا يستبعد متابعون أن يكون هناك دور لشخصيات تعمل على إيجاد العراقيل في مناطق سيطرة الشرعية لإظهار الانقلابيين وكأنهم ناجحون، لكن اللغز الأبرز حسب المصادر هو الصراع على النفوذ في التوريد وعدم الاستقرار المالي للحكومية

 

اتبعنا على فيسبوك