منذ 10 دقائق
  قال المحلل السياسي الجنوبي د. حسين لقور بن عيدان إنه بعد انطلاق عملية «عاصفة الحزم» التحقت بالشرعية ثلاث فئات يمكن تصنيفها وفقا للكوارث، التي جلبتها للشرعية ولليمن بشكل عام. وتابع لقور، في تصريحات لـ«سبوتنيك» أمس الثلاثاء، أن من بين الفئات الثلاث، فئة تبحث
منذ 17 دقيقه
  أصدرت محكمة البريقة الابتدائية في محافظة عدن خلال جلستها، اليوم، برئاسة فضيلة القاضي أحمد شائف، حكما بالإعدام تعزيرا بحق المتهم عبدالكريم مجور، بقتل عميدة كلية العلوم بجامعة عدن الدكتورة نجاة مقبل ونجلها المهندس سامح أحمد وابنته ليان ٤ أعوام، وذلك في وقت متأخر من مساء
منذ 27 دقيقه
  الخوتام غير (الختم ) للمسجد أو (الختومات) فالخوتام مظهر إحتفالي يحرص المحتفين به أن يقام في أي ليلة من ليالي الشهر الكريم إذ تحتفي الأسرة بأطفالها الذين ولدوا بين الرمضانين أو الذين بلغوا العام الأول من عمرهم إذ يدعى فيها أطفال الجيران والأقارب بعد العشاء وقت السمر
منذ 32 دقيقه
  التقي الامين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي الاستاذ احمد لملس بهيئة مكافحة البسط وازالة العشوائيات محافظة عدن برياسة الشيخ ابو صقر السقلدي ونائبه محمد بانافع يوم الثلاثاء 22/5/2018 في مقر الانتقالي بالتواهي وفي بداية حديثه رحب لملس باعضاء الهيئة واشاد بالدور الفعال الذي
منذ 36 دقيقه
  في ذكرى نكبة ما تسمى الوحدة يتحدث هادي عن دولته الاتحادية وانها النجاة للجميع بل حتى لدول الجوار قناعة هادي الكبيرة في الدولة الافتراضية الغير قابلة للحياة هي نفس قناعته السابقة في الدولة القائمة التي كان يرى فيها النجاة طوال عقود من الظلم والفشل ثم غير قناعته مؤخراً
اخبار المحافظات

اللواء هيثم قاسم طاهر ينقذ الجيش الوطني من الكماشة التي نصبها الحوثيون في معسكر خالد

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - باب المندب المخا
الخميس 27 يوليو 2017 08:43 صباحاً

 

كشف مصدر مطلع بحكومة الشرعية حقيقة ما جرى من أحداث متسارعة خلال عملية اقتحام الجيش الوطني بوابات معسكر خالد بن الوليد عصر اليوم الأربعاء.

ونقل  المصدرأن الجيش بدأ هجوماً واسعاً في ساعات العصر الأولى بالتزامن مع غارات مكثفة من طيران التحالف العربي، حيث تمكن من اقتحام بوابات المعسكر من الجهتين الغربية والجنوبية، وقوبل ذلك بانكسارات حوثية متسارعة، داخل أسوار المعسكر، وبدأت قواتهم بالتراجع بشكل ملحوظ.

وأضاف: بدأ قوات الجيش تحكم سيطرتها تدريجياً على أهم مرافق المعسكر، لكن الحوثيين كانوا قد لغموا أغلب المواقع فيه، وتسارعت وتيرة انسحابهم من مواقعهم في محاولة لاستدراج الجيش بشكل أكبر داخله، والوقوع في شبكة أو حقل ألغام معد بعناية فائقة لإحداث أكبر خسارة في العتاد والأرواح بحق قوات الشرعية.

وأشار الى أن اللواء هيثم قاسم، قائد عمليات الرمح الذهبي أصدر توجيهات عسكرية صارمة بسحب آليات وأفراد الجيش من المعسكر الذي بدا فارغاً من تواجد المليشيات، وإعادة تمركزها على بعد كيلو متر واحد منه.

كما أعطى اوامره الى وحدات وفرق "نزع الألغام والمتفجرات" الى البدء بمسح أرض المعسكر وكافة المرافق والمواقع والثكنات العسكرية بداخله، لتلافي أية أخطاء كارثية قد ترافق تقدم القوات وبسط سيطرتها عليه بشك كامل.

وتابع: ظن الحوثيون أن تراجعهم سيدفع عناصر الجيش الى التوغل في المعسكر، وحين ذلك سيكون كالفأر في المصيدة، فيما كانت المليشيات قد أعدت خطة مسبقة الى تنفيذ هجمة ارتدادية لسحق قوات الجيش والمقاومة العالقين في شبكة الالغام، واستغلال ذلك النصر في إعادة شحن معنويات أتباعهم المنهارة على اكثر من جبهة، لكن الجيش كان أذكى من أن يقع في هذا الفخ.

 

اتبعنا على فيسبوك