منذ ساعه و 50 دقيقه
  فشل مشروع الوحدة في الثاني والعشرين من أيّار – مايو 1990، كانت الوحدة اليمنية. وقّع اتفاق الوحدة الذي جعل من اليمنين يمنا واحدا علي عبدالله صالح وعلي سالم البيض، الأوّل بصفة كونه رئيسا لما كان يعرف بـ“الجمهورية العربية اليمنية”، والآخر بصفة كونه الأمين العام
منذ ساعه و 51 دقيقه
  رحم الله الشدائد عرفتنا بمن هم اهلاً للعزم والوفاء بوقفاتهم الكريمة والنبيلة والاصيلة تدخلت الامارات في كارثة 2015 وقدمت ولا زالت الكثير وها هي عند الشدائد وكارثة الاعصار الذي ضرب سقطرى تقف مجدداً بدعمها السخي ومواقفها الجديرة بالتقدير والاحترام . مقابلة الوفاء بالوفاء
منذ ساعتان و 17 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" يعلق على تقرير مجموعة الازمات الدولية عن عدن في أكثر من تغريدة أطلع عليها "شبوه برس" ويعيد نشرها وفيها : كل يوم في عدن يعزز شعوري بالنفوذ المحدود لحكومة هادي المعترف بها دوليآ وقناعتي بأن تركيز الأمم المتحدة سابقآ على
منذ ساعتان و 21 دقيقه
  قال سفير الإمارات لدى اليمن سالم الغفلي أن الوضع في سقطرى صعب للغاية، وان دولة الامارات تبذل أقصى جهودها للوقوف إلى جانب الاشقاء اليمنيين في سقطرى، يتواجد الهلال الاحمر الإماراتي ومؤسسة الشيخ خليفه للأعمال الخيرية وقد ساهمت بفتح الطرق المسدودة، مستشفى الشيخ خليفة بن
منذ ساعتان و 25 دقيقه
  في منشور صغير عبرت بالامس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة العسكرية وتعيين اللواء الركن محمد طماح رئيساً لهيئة الاستخبارات ورأينا في هاذين القراريين خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح وجاءت قرارات الامس ٢٣ مايو مفاجأة نسبياً من
مقالات
الأحد 30 ديسمبر 2012 03:50 صباحاً

رحيل عميد البحرية اليمني المثقف الخضر الحسني رحمه الله

ياسين التميمي
مقالات أخرى للكاتب

            

رحيل عميد البحرية اليمني المثقف الخضر الحسني رحمه الله

 

ياسين التميمي

 تلقيت نبأ محزناً هذا المساء، ما كنت أود سماعه، يفيد بوفاة العميد الركن المتقاعد، والكاتب الصحفي البارز، الخضر أحمد الحسني، رحمه الله تعالى، في أحد المشافي الهندية، بعد صراع مع المرض استمر لأكثر من شهرين، حرم خلالها أبسط حقوقه الإنسانية كمواطن ناهيك عن كونه شخصية عامة في العلاج على نفقة الدولة، فجاء رحيله مشابهاً لطبيعة الحياة التي عاشها، حياة غلب عليها الكفاح المرير من أجل لقمة العيش، وشكّل خلالها الراحل أنموذجاً للكوادر اليمنية الجنوبية والشمالية التي وضعتها الأقدار في مهب الصراعات والاستقطابات.

 

كان رحمه الله مثابراً ومجتهداً، لم يتأثر بتقاعده المبكر في سلاح البحرية، فامتهن الكتابة الصحفية، وشغل الصحف والمواقع الإخبارية بمقالاته التي اتسمت بالجرأة وتبنت مؤخراً القضية الجنوبية، بعد أن يأس كغيره من الجنوبيين من إمكانية التوصل إلى حلول حقيقية لهذه القضية، قبل أن يهب الشعب اليمني ويطيح بنظام صالح الذي أنتج هذه القضية بسياساته الخرقاء ومساعيه اليائسة لاحتكار السلطة عائلياً.

 

خلال فترة العشر السنوات التي عرفته فيها، كان يخوض على الدوام معركة الحياة القاسية، لم يوفق أبداً في بلوغ هدفه البسيط جداً المتمثل في حياة معيشية تستقر عندها نفسه وتهدأ خواطره، تماماً مثله مثل الآلاف من اليمنيين الآخرين الذين ما يزالون يعيشون الظروف نفسها.

 

رحم الله الخضر الحسني رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته وعوضه الفردوس عن شقائه ومعاناته.. اللهم اكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده وارحمنا إذا ما صرنا إلى ما صار إليه يا كريم يا رحيم.. آمين.

 

(إنا لله وإنا إليه راجعون)

الأسيف: ياسين التميمي

اتبعنا على فيسبوك